50 مشاهدة
سسسسسسسس
في تصنيف الأديان والمعتقدات بواسطة

2 إجابة

0 تصويت
إذا خفت من شيئ ولا تريدين أن يقدره الله...
فعليك بالجوء إلى الله بخشوع وتوكل والدعاء له بألا يحدث هذا الشيئ بأي من ألفاظ الدعاء... والدعاء بأن يسترك ويعف عنك وألا يقدر الله لك إلا كل خير .

وبخصوص ما تفعلينه لكي يستجيب الدعاء..
فعليك عدم الوقوع في الذنوب وعمل الطاعات المقربة لله والدعاء له بخشوع وخاصة في السجود.. حينها يسجاب لك بمشيئة الله.
والله الموفق لكل خير
بواسطة (96 نقاط)

ساعد الاخرين بالاجابة على اسئلتهم قائمة الاسئلة غير المجابة

0 تصويت

جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا يزيد في العمر إلا البر ولا يرد القدر إلا الدعاء " فلا يسع العبد إن ضاقت به الأحوال إلا الرجوع إلى الله تعالى والتضرع إليه بالدعاء فهو الكافي عبده ،وهو أنيس من أنس إليه وهو أمان الخائفين وملاذ الهاربين ،وهو مُنجي الغرقى والهالكين ومفزع كل مهموم وجزين ،وهو غوث المستغيثين وصريخ المستصرخين ومجير المستجيرين ومجيب دعوة المضطرين كاشف السوء إله العالمين ، والشرط في ذلك صدق التوجه إليه تعالى والتوكل عليه قال تعالى " أليس الله بكاف عبده " والمسارعة إلى كل أعمال البر من طاعات وصلة للأرحام وبر بالوالدين ومساعدة المحتاجين ... فالجزاء من صنف العمل وصنائع المعروف تقي مصارع السوء  ... جاء عن الإمام الشافعي رحمه الله :

 " ولرُربَّ نازلة يضيق بها الفتى /// ذرعا وعند الله منها المخرج 

ولما ضاقت واستحكمت حلقاتها ///  فُرجت ،وكنت اضنها لا تُفرجُ "

بواسطة عُدل

اسئلة مشابهه

1 إجابة
15 مشاهدة
سُئل منذ 21 ساعة في تصنيف الأديان والمعتقدات بواسطة مجهول
0 إجابة
33 مشاهدة
سُئل أغسطس 29، 2022 في تصنيف الأديان والمعتقدات بواسطة رهف
1 إجابة
58 مشاهدة
سُئل مارس 23، 2022 في تصنيف الأديان والمعتقدات بواسطة سعاد
2 إجابة
64 مشاهدة
0 إجابة
77 مشاهدة
سُئل سبتمبر 19، 2021 في تصنيف الأديان والمعتقدات بواسطة مجهول