110 مشاهدة
في تصنيف الأديان والمعتقدات بواسطة (416 نقاط)
رسالة المؤمن في الحياة

1 إجابة واحدة

0 تصويت
بواسطة (6.6k نقاط)

إياك أن تعتقد أن رسالة الهداية على العلماء فقط لأن ديننا أهله كلهم حكماء وكلهم علماء وكلهم فقهاء ، وقد يهدي إنسان أمي رجلاً يعجز العلماء عن الأخذ بيده إلى طريق الله لأنه دخل إليه من الطريق الذي نبَّه إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فليست كل الهداية عن طريق العلم والبيان

لكن من الناس من يهتدي إلى الله برفقة أخ صالح في طريق الله ومنهم من يهتدي إلى الله بمعاملة تاجر صدوق مع الله ومنهم من يرجع إلى الله برجل يصنع البر لوجه الله - وإن كان فقيراً يحتاج إلى ما يُقيم به أوَدَه في هذه الحياة - فجعل الله لكل مسلم من الإسلام ميزة خصَّه بها يدعو بها الناس إلى الله ويستجيب له نفر جعل الله استجابتهم موقوفة على هذه الميزة التي وهبها له الله

وورد فى الأثر: {إذا تاب العبد المؤمن يقول الله تعالى بشرى يا ملائكتي فقد اصطلح عبدي معي افتحوا أبواب السموات لقبول توبته ولدخول أنفاس حضرته ، فلنفس العبد التائب عندي يا ملائكتي أعز من السموات والأراضين ومن فيهن}

إن أعظم حلاوة تقدمها لأهلك ولذوي رحمك ولجيرانك ولرفقائك في العمل في هذا الوقت الكريم أن تُذيق قلوبهم حلاوة الإيمان ، فالحلاوة التي يتذوقَّها الفم واللسان سهلة وموجودة في كل الأركان لكننا في عصرنا وفي هذه الأيام من زماننا في أمسَّ حاجة إلى حلاوة الإيمان ولا يتذوقها إلا القلب السليم الذي اختاره الله وجعله محِلاً لنوره عز وجل

واعلموا علم اليقين أن كل من قال لا إله إلا الله محمد رسول الله ولو كان من رأسه إلى أخمص قدميه يتمرَّغ في المعاصي إلا أن الله حينما اختار قلبه لنور الإيمان جعل فيه الذَّوْق الذي يتذوق به آيات القرآن وحديث النبي العدنان ، والذي يميل به إلى فعل الصالحات واستباق الخيرات ، وما انتابه مِنْ فَتَرات في عصره وأيامه يكون لمرض ألمَّ به نتيجة البعد عن الله والميل إلى معاصي الله


فإن الإنسان السَّوي الجسم يشعر بالمرارة والحلاوة وبالحموضة وباللَّسوعة لكنه إذا أصيب بالحمى وهذا مرض عارض يمرض فيه الذوق ، فتعطيه السكر فينبأك بأنه مُرّ لأن فمه في هذا الوقت مُرّ ، وكذلك المؤمن عندما يكون في معمعة المعاصي وفي أودية الغفلة عن الله يكون مريضاً لكنه مرض عارض ، أثناء هذا المرض قد لا يحسّ بحلاوة القرآن ولا يشعر بتذوق كلمات النبي العدنان، لكنه لا يدوم مرضه فإذا شفاه الله ولابد من ذلك فهنا يستطعم القرآن ويتذوق حديث النبي العدنان ويشعر للطاعات بأنوار بينات

إياك أن تصف مؤمناً بأنه ليس له توبة أو ليس له رجوع أو ليس له إنابة أو ليس له عودة إلى الله ، فإن الله لم يتفضل عليه بكلمة الإيمان إلا لاصطفاء خصَّه به الرحمن ، ولكن ربما تأخر عنه الزمان لكن سينكشف عنه في وقت: {فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ} ق22


فعلينا أن نبحث في هذه الأيام عن إخواننا الضالين والشاردين والتائهين الذين ضحك عليهم الشيطان وأخذتهم زخارف الدنيا وزينتها إلى حين ، فلا نحاول أن نردهم بل نرسل لهم بارقة الأمل ونعرِّفهم ونُعْلمهم أن الله في انتظارهم وأنه يشتاق إلى رجوعهم ويحنّ إلى توبتهم وأنه سيقابلهم بكل مغفرة وبكل رحمة وبكل خير وبكل برٍّ وبكل تكرمه ، قال صلى الله عليه وسلم: {حَببُوا اللَّهَ إِلَى عِبَادِهِ يُحِبُّكُمُ اللَّهُ}{1}

وورد فى الزهد لأحمد بن حنبل أن الله أوحى إلى داود: {إنك إن استنقذت هالكا من هلكته سميتك جهبذا} (والجهبذ يعني العالم الكبير)

{1} عن أبى أمامامه رواه السيوطي في الجامع الصغير وللحديث رويات أخرى قريبة

منقول من كتاب {الخطب الإلهامية_ج2_المولد النبوى}

للشيخ فوزي محمد أبوزيد

اسئلة مشابهه

1 إجابة 20 مشاهدة
0 إجابة 112 مشاهدة
0 إجابة 23 مشاهدة
سُئل نوفمبر 27، 2018 بواسطة وسين
1 إجابة 6 مشاهدة
سُئل مايو 17 في تصنيف الأديان والمعتقدات بواسطة مجهول
0 إجابة 25 مشاهدة
سُئل مايو 9، 2018 في تصنيف الأديان والمعتقدات بواسطة مجهول
وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى
إسألنا يجمع بين الباحثين عن اجوبة , والراغبين بتوجية وارشاد الاخرين. اسال هنا أو أجب لتشارك المعرفة
اسالنا هي بالفعل منصة موثوقة يمكنك الرجوع إليها عندما تريد حيث يمكنك طرح سؤال للحصول على إجابة فورا . هنا يمكنك طرح سؤال عبر الإنترنت في المملكة العربية السعودية والعالم العربي وستحصل على إجابة دقيقة وسريعة. قد تتساءل كيف يمكنني طرح سؤال؟ لا تتردد في التواصل معنا. نحن متواجدون على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لمساعدتك في الإجابة عن سؤال وجواب عبر الإنترنت في المملكة العربية السعودية. لقد برزنا كأفضل موقع للإجابة على الأسئلة التي قد تخطر ببالك في المملكة العربية السعودية. نسمح لك بطرح أسئلتك عبر الإنترنت حول أي شيء قد يخطر ببالك وسنساعدك بالتأكيد في الحصول على إجابات موثوقة. عندما تريد أن تطرح علينا سؤالاً ، نسمح لك بنشر أي شيء على موقعنا. هدفنا الرئيسي هو الإجابة عن سؤال يدور في ذهنك بالفعل. في الواقع ، نحن نفخر بأننا الخيار الأفضل كموقع عربي للأسئلة والأجوبة. لا تتردد في أن تطلب منا الرد عليك ويسعدنا دائمًا تقديم المساعدة. إذا كنت تريد أفضل موقع لطرح سؤالاً ، فنحن نرحب بانضمامك إلينا. الآن ، لا داعي للقلق! فقط اسأل عما يدور في ذهنك واحصل على إجاباتك على الفور.
...