5.4ألف مشاهدة
لدي احساس اني لست بنت الحقيقية لوالدي رغم اني في الدفتر العائلي و رغم اني سئلت امي لكنها ظائما تقول اني ابنتها وتحكيلي نفس القصة انهم لما احضروني اليها بالمشفى راقبتني طول الليل خوف من ان ياخذني احد ما لكن رغم هذا ما زلت اشعر هكذا فقد لاحضت كثيرا انها لا تعاملني مثل اختي و تضربني ما ان اضرب احد اخوتي ضربة خفيفة فقط للمزاح رغم اني مضلومة حتى انها قالت مرة لا تقربي اولادي مثلما لست ابنتها و تضل تخبرني الني اشبه احدى قريباتي و تقول اني اذكرها بها وكل من يراني يخبرني اني لا اشبه امي مثلما لست ابنتها  اما ابي عندما اتناقش مع اختي فيتركها تتحدث كما يحلو لها وعندما اريد الدفاع عن نفسي يخبرني بان اصمت ولا اتحدث لاكن لا انكر فضلهما  فلم يبخلا يوما من الجانب المادي  .اني كلما اتذكر هذه المواقف ابدئ بالبكاء لم استطع التحمل اكثر ارجو ان تخبروني مذا افعل
بواسطة

12 إجابة

0 تصويت
دعي الايام تفعل ما تشاء وشيلي فكرت انهم اغراب عنك حتى تعرفي تعيشي بشكل طبيعي وتفربي الى الله وهوه راح يهديك لطريق الحقيقه من غير ما تعبي نفسك في تفكير وتدبير لان في الاخر كل شيئ بمشيأت الله الله يعينك
بواسطة
قبل ما انها تكتشف راح تتعب ماتقدرش توقف تفكيرها.بعد ما تتاكد منو تصير متل المجنونة تظل تفكر في الكثير من الاشياء...لازم تكون قوية وتحاول تنسى حتى تقدر تعيش ولازم تعرف الحقيقة..زمرة الدم تكشفلها الحقيقة لازم تكون زمرتها متل احد الابوين

ساعد الاخرين بالاجابة على اسئلتهم قائمة الاسئلة غير المجابة

0 تصويت
هذه الحالة تمر بها العديدون فلستي الوحيده ففي اغلب العائلات

غالبا ما يمر الطفل الثاني بهذه الحالة
بواسطة ✦ متالق (162ألف نقاط)
0 تصويت
انا مثلك ايضا لكن اهلي قالو لي انهم لا يحبوني اقصد ابي وامي ودائما يشكو في عرضي وامانتي ولكن اعاملهم بما يحب ان يراني الله وبما احب ان اقابل الله يوم القيامه واقسم بالله اني احبهما ولا اريد ان يتحاسبا يوم القيامه بسببي علم ان الناس تمدح في اخلاقي وسلوكي ويشار اليه بالبنان وهذا من فضل الله عليه
بواسطة
0 تصويت
عزيزتي حالي كحالك بالضبط فانا ايضا اشعر بهذا الشعور..و عندي احساس قوي باني لست ابنتهم.. فهم ليسوا لديهم الا انا و اختي التي تصغرني بعام لكن معاملتهم لها تختلف عني..فهم يعطونها كل ما تريد و تحتاج..اما انا فعندما اطلب شي يتعذرون او يتناسون(هذا ابسط مثال)و اذا اصريت على طلب شيء يقولون يكفي انكي تشربين و تاكلين غيرك لا يجد لقمة ياكلها فاضطر السكوت اما اختي الصغرى فاذا طلبت شيء يجلبوه لها دون رفض.. و غيرها من الامور الاخرى... و الدليل على ذلك انهم ليس لديهم شهادة ميلاد خاصه بي..و كلما اسالهم عن شهادة ولادتي يقولون لي انها مفقودة.. انا افتقد للاهتمام بين هذه العائله..ودائما اشعر بالوحدة و الإهمال..تعبت جدا
بواسطة
0 تصويت
انا اشعر كذلك لأني المفضل لدا امي لكن مرحلة عادية
بواسطة
0 تصويت
منذ كنت في 4 من عمري وانا احس وافكر مثلك تماما وكنت اسال جدتي هل اكون ابنتهم وتجيبني قائلة نعم وعندما قاربت سن 30 اكتشفت حقيقة اني متبنية ولكن احمد الله انه منحني عائلة
بواسطة
0 تصويت
  1. مرحبا اختي قصتي متل قصتك تماما بس انا مو موجودة بتفتر العائلة وكمان خوالي بي  يقولو لي انتي لقتك اختي عند سلة المهملات واختي الكبيره امي تحبها واختي الصغيرة كمان بس انا لا ومره قالت امي انا عايشه عمر وله عمرين ليش اخبي الفلوس ليش ما اصرفهن بناتي (ن)(ر) وانا ماذكرتني ودائما تضربني اتمنى حدا يعلمني هدول عنجد اهلي عمري 14
بواسطة
0 تصويت

عليك دوما ان تنظري للجانب المشرق وتفادي  الاءفعال التي تزعجهم ابقي فترة  هاكذا وعندما يرون انكي تغيرتي وحاولي انتكسبي قلبهما وبعدها حاولي تدريجيا ان تساءليهما متلا هل انا اشبهكي يا  امي  وبعدها ستجبك بلتاكيدsmiley وحاولي ان تسالي امك عن كيف كنتي تفعلين عندما كنتي رضيعة وحاولي ان تزلقي لسانها  او حاولي ان تسالي ابنت خالتكي اذاكنتما مقربتين جدا blush

بواسطة
0 تصويت
انا مثلك بس احبهم
بواسطة
0 تصويت
والله انا مثلك اشعر اني لست ابنتهم من معاملت امي لي منذ صغري والان عمري 26سنه ومتزوجة وتعاملني بنفس المعامله وتنظرلي نظرات كره رغم انني اوفرلها كل سبل الراحة واهديها كثيرا ولاكن لم احصل على حبها لي واشعر بالحزن جدا لفقدان عائلتي رغم اني بينهم
بواسطة

اسئلة مشابهه

1 إجابة
14 مشاهدة
سُئل أكتوبر 19 بواسطة Isalna092021 ✭✭✭ (30.4ألف نقاط)
1 إجابة
112 مشاهدة
0 إجابة
77 مشاهدة
سُئل يوليو 17، 2018 بواسطة خالد
0 إجابة
61 مشاهدة
سُئل يونيو 16، 2018 في تصنيف تربية الأطفال بواسطة مجهول
0 إجابة
90 مشاهدة
2 إجابة
285 مشاهدة
سُئل أكتوبر 7، 2019 بواسطة مجهول
2 إجابة
765 مشاهدة
سُئل مارس 16، 2019 بواسطة جاسم
2 إجابة
163 مشاهدة
سُئل ديسمبر 7، 2018 بواسطة البياتي
1 إجابة
36 مشاهدة
سُئل يوليو 15 بواسطة مجهول
0 إجابة
60 مشاهدة
سُئل أغسطس 23، 2019 بواسطة ندى الورد