191 مشاهدة
بواسطة

2 إجابة

0 تصويت
بواسطة (6.3k نقاط)
قصيدة زَحْلَة لأمير الشعراء أحمد شوقي:

شَيّعـتُ أَحْـلامـي بقلـبٍ بـاكِ                  ولَمَحتُ من طُرُق المِـلاحِ شِباكـي
ورجـعـتُ أَدراجَ الشبـاب ووِرْدَه             أَمشي مكانَهمـا علـى الأَشـواكِ
وبجـانبِـي واهٍ كـأَن خُفـوقَـه                    لَمـا تلفَّـتَ جَهْشَـةُ المُتبـاكـي
شاكِي السلاحِ إذا خـلا بضلوعـه               فإذا أُهيـبَ بـه فليـس بـشـاكِ
قد راعـه أَنـي طوَيْـتُ حبائلـي                   من بعـد طـول تنـاولٍ وفكـاكِ
وَيْحَ ابنِ جَنْبـي ؟ كلُّ غايـةِ لـذَّةٍ                بعـدَ الشبـابِ عـزيـزةُ الإدراكِ
لـم تَبـقَ منَّا ، يا فـؤادُ ، بقيّـةٌ                    لـفـتـوّةٍ ، أَو فَضلـةٌ لـعِـراكِ
كنا إذا صفَّقْـتَ نستبـق الـهوى                  ونَشُـدُّ شَـدَّ العُصبـةِ الـفُتَّـاكِ
 واليومَ تبعـث فـيّ حيـن تَهُزُّنـي               مـا يبعـث الناقـوسُ فِي النُّسّـاكِ
يا جارةَ الوادي ، طَرِبْـتُ وعادنـي             ما يشبـهُ الأَحـلامَ مـن ذكـراكِ
مَثَّلْتُ فِي الذِكْرَى هَواكِ وفِي الكَرَى           والذِّكرياتُ صَدَى السّنينَ الحَاكـي
ولقد مررتُ على الريـاض برَبْـوَةٍ                 غَـنَّـاءَ كنـتُ حِيالَهـا أَلقـاكِ
ضحِكَتْ إلـيَّ وجُوهها وعيونُهـا                    ووجـدْتُ فِـي أَنفاسهـا ريّـاكِ
فذهبتُ فِي الأَيـام أَذكـر رَفْرَفـاً                     بيـن الجـداولِ والعيـونِ حَـواكِ
أَذكَرْتِ هَرْوَلَةَ الصبابـةِ والـهوى                    لـما خَطَـرْتِ يُقبِّـلان خُطـاكِ ؟
لم أَدر ما طِيبُ العِناقِ على الـهوى                  حتـى ترفَّـق ساعـدي فطـواكِ
وتأَوَّدَتْ أَعطـافُ بانِك فِي يـدي                      واحـمرّ مـن خَفَرَيْهمـا خـدّاكِ
ودخَلْتُ فِي ليلين: فَرْعِك والدُّجـى                     ولثمـتُ كالصّبـح المنـوِّرِ فـاكِ
ووجدْتُ فِي كُنْهِ الجوانـحِ نَشْـوَةً                  من طيب فيك ، ومن سُلاف لَمَـاكِ
وتعطَّلَتْ لغـةُ الكـلامِ وخاطبَـتْ                         عَيْنَـيَّ فِي لُغَـة الـهَوى عينـاكِ
ومَحَوْتُ كلَّ لُبانـةٍ من خاطـري                      ونَسِيـتُ كلَّ تَعاتُـبٍ وتَشاكـي
لا أَمسِ من عمرِ الزمـان ولا غَـد                  جُمِع الزمانُ فكـان يـومَ رِضـاكِ
لُبنانُ ، ردّتنـي إليكَ مـن النـوى                        أَقـدارُ سَـيْـرٍ للـحـيـاةِ دَرَاكِ
جمعَتْ نزيلَيْ ظَهرِهـا مـن فُرقـةٍ                      كُـرَةٌ وراءَ صَـوالـجِ الأَفــلاكِ
نـمشي عليها فوقَ كـلِّ فجـاءَة                         كالطير فـوقَ مَكامِـنِ الأَشـراكِ
ولو أَنّ بالشوق الـمزارُ وجدتنـي                     مُلْقي الرحالِ على ثَـراك الذاكـي
بِنْـتَ البِقـاع وأُمَّ بَـرَ دُونِـيِّـها                          طِيبي كجِلَّـقَ ، واسكنـي بَـرداكِ
ودِمَشْقُ جَنَّـاتُ النعيـم ،وإنـما                          أَلفَيْـتُ سُـدَّةَ عَـدْنِهِـنَّ رُبـاكِ
قَسَماً لو انتمت الـجداول والرُّبـا                      لتهلَّـل الفـردوسُ ، ثـمَّ نَمـاكِ
مَـرْآكِ مَـرْآه وَعَيْنُـكِ عَيْـنُـه                            لِـمْ يا زُحَيْلـةُ لا يكـون أَبـاكِ ؟
تلـك الكُـرومُ بقيَّـةٌ مـن بابـلٍ                            هَيْهَـاتَ! نَسَّـى البابلـيَّ جَنـاكِ
تُبْدِي كَوَشْيِ الفُرْسِ أَفْتَـنَ صِبْغـةٍ                       للناظـريـن إلـى أَلَـذِّ حِـيـاكِ
خَرَزاتِ مِسْكٍ ، أَو عُقودَ الكهربـا                      أُودِعْـنَ كافـوراً مـن الأَسـلاكِ
فكَّرْتُ فِي لَبَـنِ الجِنـانِ وخمرِهـا                       لـما رأَيْتُ الـماءَ مَـسَّ طِـلاكِ
لـم أَنْسَ من هِبَةِ الزمـانِ عَشِيَّـةً                       سَلَفَتْ بظلِّـكِ وانقضَـتْ بِـذَراكِ
كُنتِ العروسَ على مِنصَّة جِنْحِـها                     لُبنانُ فِي الوَشْـيِ الكريـم جَـلاكِ
يـمشي إليكِ اللّحظُ فِي الديباج أَو                       فِي العاج من أَي الشِّعـابِ أَتـاكِ
ضَمَّـتْ ذراعيْـها الطبيعـةُ رِقَّـةً                         صِنِّيـنَ والحَـرَمُـونَ فاحتضنـاكِ
والبـدرُ فِي ثَبَـج السمـاءِ مُنَـوِّرٌ                         سالت حُلاه على الثـرى وحُـلاكِ
والنيِّـرات مـن السحـاب مُطِلَّـةٌ                        كالغِيـد من سِتْـرٍ ومـن شُبّـاكِ
وكأَنَّ كـلَّ ذُؤابـةٍ مـن شاهِـقٍ                            كنُ الـمجرَّةِ أَو جـدارُ سِمـاكِ

إعراب قصيدة زحلة:
شيعت: فعل ماض مبنى على الفتح والتاء ضمير مبنى فى محل رفع فاعل
أحلامى: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
بقلب: الباء حرف جر لا محل له من الاعراب،  قلب: اسم مجرور بـ( الباء) وعلامة جره الكسرة
باك: نعت مجرور وعلامة جره الكسرة
ولمحت: الواو حرف عطف،  لمحت فعل ماض مبنى على الفتح

وتاء الفاعل ضمير مبنى فى محل رفع فاعل
وهو فعل معطوف
من: حرف جر لا محل له من الاعراب
طرق: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة
الملاح: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة.
شباكى: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
وبجانبى الواو واو عطف، الباء حرف جر
جانبى: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة
 سلام : خبر لمبتدأ محذوف مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
 من صبا : جار وجرور متعلقان باسم التفضيل " أرق"

بردى : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الألف منع ظهورها التعذر.

أرق: نعت مرفوع وعلامة رفعها الضمة الظاهرة. و: حرف عطف.
 دمع: اسم معطوف على مرفوع ،مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
. لا : حرف نفي مبني لا محل له.

يكفكف: فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ،

ونائب الفاعل محذوف تقديره "هو" يعود على الدمع
 يا : حرف نداء مبني لا محل له
 دمشق : منادى مبني على الضم في محل نصب على النداء
. و: حرف استئناف.

معذرة : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
 اليراعة : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره
والقوافي: الواو : حرف عطف
القوافي : اسم معطوف على مجرور ، مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء منع ظهورها الثقل.
جلال : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
الرزء : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره
 عن وصف : جار وجرور متعلقان بالخبر " جلال "

يدق: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو
. الجمل : سلام مع المبتدأ المحذوف : ابتدائية لا محل لها.
يا دمشق : استئنافية لا محل لها من الإعراب.

معذرة اليراعة جلال: استئنافية لامحل لها من الاعراب

ساعد الاخرين بالاجابة على اسئلتهم قائمة الاسئلة غير المجابة

–1 تصويت
بواسطة ✬✬ (21.4k نقاط)
إعراب قصيدة زحلة:
شيعت: فعل ماض مبنى على الفتح والتاء ضمير مبنى فى محل رفع فاعل
أحلامى: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
بقلب: الباء حرف جر لا محل له من الاعراب،  قلب: اسم مجرور بـ( الباء) وعلامة جره الكسرة
باك: نعت مجرور وعلامة جره الكسرة
ولمحت: الواو حرف عطف،  لمحت فعل ماض مبنى على الفتح

وتاء الفاعل ضمير مبنى فى محل رفع فاعل
وهو فعل معطوف
من: حرف جر لا محل له من الاعراب
طرق: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة
الملاح: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة.
شباكى: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
وبجانبى الواو واو عطف، الباء حرف جر
جانبى: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة
 سلام : خبر لمبتدأ محذوف مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
 من صبا : جار وجرور متعلقان باسم التفضيل " أرق"

بردى : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الألف منع ظهورها التعذر.

أرق: نعت مرفوع وعلامة رفعها الضمة الظاهرة. و: حرف عطف.
 دمع: اسم معطوف على مرفوع ،مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
. لا : حرف نفي مبني لا محل له.

يكفكف: فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ،

ونائب الفاعل محذوف تقديره "هو" يعود على الدمع
 يا : حرف نداء مبني لا محل له
 دمشق : منادى مبني على الضم في محل نصب على النداء
. و: حرف استئناف.

معذرة : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
 اليراعة : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره
والقوافي: الواو : حرف عطف
القوافي : اسم معطوف على مجرور ، مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء منع ظهورها الثقل.
جلال : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
الرزء : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره
 عن وصف : جار وجرور متعلقان بالخبر " جلال "

يدق: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو
. الجمل : سلام مع المبتدأ المحذوف : ابتدائية لا محل لها.
يا دمشق : استئنافية لا محل لها من الإعراب.

معذرة اليراعة جلال: استئنافية لامحل لها من الاعراب

القصيدة

زَحْلَة

أمير الشعراء أحمد شوقي

شَيّعـتُ أَحْـلامـي بقلـبٍ بـاكِ                  ولَمَحتُ من طُرُق المِـلاحِ شِباكـي
ورجـعـتُ أَدراجَ الشبـاب ووِرْدَه             أَمشي مكانَهمـا علـى الأَشـواكِ
وبجـانبِـي واهٍ كـأَن خُفـوقَـه                    لَمـا تلفَّـتَ جَهْشَـةُ المُتبـاكـي
شاكِي السلاحِ إذا خـلا بضلوعـه               فإذا أُهيـبَ بـه فليـس بـشـاكِ
قد راعـه أَنـي طوَيْـتُ حبائلـي                   من بعـد طـول تنـاولٍ وفكـاكِ
وَيْحَ ابنِ جَنْبـي ؟ كلُّ غايـةِ لـذَّةٍ                بعـدَ الشبـابِ عـزيـزةُ الإدراكِ
لـم تَبـقَ منَّا ، يا فـؤادُ ، بقيّـةٌ                    لـفـتـوّةٍ ، أَو فَضلـةٌ لـعِـراكِ
كنا إذا صفَّقْـتَ نستبـق الـهوى                  ونَشُـدُّ شَـدَّ العُصبـةِ الـفُتَّـاكِ
 واليومَ تبعـث فـيّ حيـن تَهُزُّنـي               مـا يبعـث الناقـوسُ فِي النُّسّـاكِ
يا جارةَ الوادي ، طَرِبْـتُ وعادنـي             ما يشبـهُ الأَحـلامَ مـن ذكـراكِ
مَثَّلْتُ فِي الذِكْرَى هَواكِ وفِي الكَرَى           والذِّكرياتُ صَدَى السّنينَ الحَاكـي
ولقد مررتُ على الريـاض برَبْـوَةٍ                 غَـنَّـاءَ كنـتُ حِيالَهـا أَلقـاكِ
ضحِكَتْ إلـيَّ وجُوهها وعيونُهـا                    ووجـدْتُ فِـي أَنفاسهـا ريّـاكِ
فذهبتُ فِي الأَيـام أَذكـر رَفْرَفـاً                     بيـن الجـداولِ والعيـونِ حَـواكِ
أَذكَرْتِ هَرْوَلَةَ الصبابـةِ والـهوى                    لـما خَطَـرْتِ يُقبِّـلان خُطـاكِ ؟
لم أَدر ما طِيبُ العِناقِ على الـهوى                  حتـى ترفَّـق ساعـدي فطـواكِ
وتأَوَّدَتْ أَعطـافُ بانِك فِي يـدي                      واحـمرّ مـن خَفَرَيْهمـا خـدّاكِ
ودخَلْتُ فِي ليلين: فَرْعِك والدُّجـى                     ولثمـتُ كالصّبـح المنـوِّرِ فـاكِ
ووجدْتُ فِي كُنْهِ الجوانـحِ نَشْـوَةً                  من طيب فيك ، ومن سُلاف لَمَـاكِ
وتعطَّلَتْ لغـةُ الكـلامِ وخاطبَـتْ                         عَيْنَـيَّ فِي لُغَـة الـهَوى عينـاكِ
ومَحَوْتُ كلَّ لُبانـةٍ من خاطـري                      ونَسِيـتُ كلَّ تَعاتُـبٍ وتَشاكـي
لا أَمسِ من عمرِ الزمـان ولا غَـد                  جُمِع الزمانُ فكـان يـومَ رِضـاكِ
لُبنانُ ، ردّتنـي إليكَ مـن النـوى                        أَقـدارُ سَـيْـرٍ للـحـيـاةِ دَرَاكِ
جمعَتْ نزيلَيْ ظَهرِهـا مـن فُرقـةٍ                      كُـرَةٌ وراءَ صَـوالـجِ الأَفــلاكِ
نـمشي عليها فوقَ كـلِّ فجـاءَة                         كالطير فـوقَ مَكامِـنِ الأَشـراكِ
ولو أَنّ بالشوق الـمزارُ وجدتنـي                     مُلْقي الرحالِ على ثَـراك الذاكـي
بِنْـتَ البِقـاع وأُمَّ بَـرَ دُونِـيِّـها                          طِيبي كجِلَّـقَ ، واسكنـي بَـرداكِ
ودِمَشْقُ جَنَّـاتُ النعيـم ،وإنـما                          أَلفَيْـتُ سُـدَّةَ عَـدْنِهِـنَّ رُبـاكِ
قَسَماً لو انتمت الـجداول والرُّبـا                      لتهلَّـل الفـردوسُ ، ثـمَّ نَمـاكِ
مَـرْآكِ مَـرْآه وَعَيْنُـكِ عَيْـنُـه                            لِـمْ يا زُحَيْلـةُ لا يكـون أَبـاكِ ؟
تلـك الكُـرومُ بقيَّـةٌ مـن بابـلٍ                            هَيْهَـاتَ! نَسَّـى البابلـيَّ جَنـاكِ
تُبْدِي كَوَشْيِ الفُرْسِ أَفْتَـنَ صِبْغـةٍ                       للناظـريـن إلـى أَلَـذِّ حِـيـاكِ
خَرَزاتِ مِسْكٍ ، أَو عُقودَ الكهربـا                      أُودِعْـنَ كافـوراً مـن الأَسـلاكِ
فكَّرْتُ فِي لَبَـنِ الجِنـانِ وخمرِهـا                       لـما رأَيْتُ الـماءَ مَـسَّ طِـلاكِ
لـم أَنْسَ من هِبَةِ الزمـانِ عَشِيَّـةً                       سَلَفَتْ بظلِّـكِ وانقضَـتْ بِـذَراكِ
كُنتِ العروسَ على مِنصَّة جِنْحِـها                     لُبنانُ فِي الوَشْـيِ الكريـم جَـلاكِ
يـمشي إليكِ اللّحظُ فِي الديباج أَو                       فِي العاج من أَي الشِّعـابِ أَتـاكِ
ضَمَّـتْ ذراعيْـها الطبيعـةُ رِقَّـةً                         صِنِّيـنَ والحَـرَمُـونَ فاحتضنـاكِ
والبـدرُ فِي ثَبَـج السمـاءِ مُنَـوِّرٌ                         سالت حُلاه على الثـرى وحُـلاكِ
والنيِّـرات مـن السحـاب مُطِلَّـةٌ                        كالغِيـد من سِتْـرٍ ومـن شُبّـاكِ
وكأَنَّ كـلَّ ذُؤابـةٍ مـن شاهِـقٍ                            كنُ الـمجرَّةِ أَو جـدارُ سِمـاكِ

اسئلة مشابهه

0 إجابة 90 مشاهدة
سُئل مارس 3 بواسطة مجهول
2 إجابة 178 مشاهدة
سُئل فبراير 27 بواسطة مجهول
1 إجابة 176 مشاهدة
1 إجابة 724 مشاهدة
سُئل يونيو 28، 2019 بواسطة مجهول
2 إجابة 776 مشاهدة
1 إجابة 3.5k مشاهدة
سُئل فبراير 4، 2019 بواسطة مجهول
3 إجابة 2.2k مشاهدة
سُئل فبراير 2، 2019 بواسطة مجهول
0 إجابة 38 مشاهدة
سُئل فبراير 27 بواسطة مجهول
1 إجابة 566 مشاهدة
0 إجابة 10 مشاهدة
سُئل فبراير 27 بواسطة مجهول
1 إجابة 45 مشاهدة
سُئل فبراير 22 بواسطة مجهول
2 إجابة 66 مشاهدة
سُئل فبراير 7 بواسطة مجهول
1 إجابة 411 مشاهدة
2 إجابة 262 مشاهدة
سُئل يناير 21 بواسطة مجهول
3 إجابة 863 مشاهدة
سُئل يونيو 28، 2019 بواسطة مجهول
1 إجابة 3.4k مشاهدة
سُئل يونيو 28، 2019 بواسطة مجهول
2 إجابة 282 مشاهدة
سُئل يونيو 28، 2019 بواسطة مجهول
1 إجابة 217 مشاهدة
سُئل مارس 29، 2019 بواسطة خلف
1 إجابة 253 مشاهدة
1 إجابة 633 مشاهدة
سُئل فبراير 13، 2019 بواسطة سورا
1 إجابة 297 مشاهدة
سُئل فبراير 1، 2019 بواسطة مجهول
وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى
إسألنا يجمع بين الباحثين عن اجوبة , والراغبين بتوجية وارشاد الاخرين. اسال هنا أو أجب لتشارك المعرفة
...