تم نشره أكتوبر 17 بواسطة (288 نقاط)
عُدل أكتوبر 18 بواسطة

يسعى كل طالب إلى تحقيق أفضل النتائج والحصول على أعلى الدرجات ليتمكن مندراسةالتخصص الذي يحلم به منذ الطفولة، لكن جل الطلاب يخفقون في الإمتحانات ويحصلون على درجات متدنية رغم الدراسة لساعات كثيرة ومتواصلة، ويعود السبب وراء ذلكإلىطريقة الدراسة الخاطئة، ويعتقد أغلب الناس أنهمكلما زادت ساعات دراستهم زادت احتمالية تحقيق النجاح بعلامات عالية، بيد أن هذا الإعتقاد خاطئ إلى حد ما، فالدراسة لا تقتصر على بذل الجهد وحسب، بل يجب الدراسة بذكاء واتباع تقنيات مختلفة تتلائم مع ظروف الطالب ومدى سرعة فهمه وحفظه.

إذاً فالدراسة بذكاء مجموعة من الخطوات والتقنيات التي يقوم بها الطالب لضمان تحقيق أفضل النتائج بغض النظر عن الجهد المبذول، ولكن لا هذا لا يعني أنه لن يبذل جهد، فهذا يعود للفروقات الفردية بين الطلاب

ولحل هذه المشكلة المستعصية والتي ترهق الكثير من الطلاب وأولياء الأمور يجب أولاً معرفة نقاط الضعف والقوة ثم معالجتها.

أسباب الإخفاق في الإمتحانات

إن عدم الاستعداد التام للدراسة والإختباراتالذي يجب أن يكون قبل بدء الاختباراتبفترة من الأسبابالأساسية التي تؤديإلى الحصول على علامات متدنية ، فمثلاً يدرس الطالب في غرفة المعيشة وأمامه مجموعة من الكتب المتكدسة على الطاولة يجب أن يدرسها، ثم يأتي موعد مسلسل الكي تتابعه العائلة، أو يأتي ضيوف، فإنه بذلك يتشتت وسيقل مستوى تركيزه، كما أنه قد يشعر بالقلق من اختبار الغد لأنه لم يستعد جيداً وقد حصل علاى علامة متدنية في الامتحان السابق. هذا مثال بسيط من المشاكل التي تواجه الطلاب فيعانون بسببها، كما أن هذه المشاكل ليست وحدها عدوة للدراسة الممتازة، ومثال ذلك:

١.الخوف

٢.التشتت

٣.ضعف التركيز والقلق

٤.الضغوطات العصبية والنفسية

٥.عدم وجود خطة دراسية محكمة

٦.عدم تقدير الذات الذي من شأنه أن يعزز الطالب ويقويه

٧.تراكم كم كبير من المواد التي بحاجة للدراسة وقرب موعد الاختبار

٨.الإستهانة بالنجاح والتفوق وعدم الرغبة بهما.

٩.عدم وجود إدارة جيدة للوقت.

رغم وجود كل هذه العقبات وغيرها، إلا أنه يمكن حل هذه المشاكل كلها من خلال اتباع استراتيجيات للدراسة بذكاء:

١.التركيز

تتطلب الدراسة بذكاء التركيز الطويل للتعرف على المجهول وفهمه، وعلى الأرجح فإن معظم الطلاب لا يستطيعون التركيز لفترات طويلة ويفقدونه خلال دقائق قليلة، وذلك بسبب تأثره بالعوامل المحيطة كالضوضاء والملهيات كالتلفاز أو الهاتف والأجهزة الإلكترونية بشكل عام وألعاب الفيديو، فكل هذه الملهيات من أكبر أسباب فقدان التركيز، وخاصة عند صغار السن.

كما يجب الإشارة لعوامل التشتت وفقدان التركيز:

* عوامل خارجية، كالضوضاء والإنارة المنخفضة أو العالية، الجلوس على مقعد غير مريح.

* عوامل داخلية، كنقص ساعات النوم، المرض، الخمول البدني، الضغط العصبي، مشاكل عائلية.

* عدم وجود هدف، إذ أن وجود الهدف يدفع الطالب للدراسة.

٢.المذاكرة أولاً بأول

فالدراسة أولاً بأول من أسباب النجاح، وذلك لأن العقل البشري ينسى ما تعلمه وحفظه هلال فترة زمنية قصيرة، كما أن هذه الطريقة تريح الدماغ ولا تجهده ليلة الامتحان وتجنب للطالب الضغوطات النفسية.

٣.استخدام النماذج

يعد استخدام النماذج بأنه تخصيص مفهوم بسيط غير صحيح بأصله وبحد ذاته لتوضيح فكرة مجردة، حيث يقوم العقل بتخيل الوصف ثم وضع نموذج أو صورة أو تخيل علمي يمكن الرجوع إليه عند الحاجة.

٤.مراجعة المواد

وذلك لترسيخ المعلومات، وكما ذُكر سابقاً، فإن العقل ينسى خلال فترة قصيرة، ومراجعة المواد تقلل من ضغط الدراسة ليلة الاختبار.

٥.النوم لساعات كافية

يحتاج جسم الإنسان للنوم لساعات كافية ليتمكن من القيام بنشاطاته اليومية على أكمل وجه، كما ويساعد على استعادة التركيز الكامل والتمكين من الدراسة بشغف ومقدرة العقل على الفهم والتحليل.

٦.تدوبن الملاحظات المهمة

إن تلوين وتدوين الملاحظات المهمة كالقوانين والتعريفات يساعد بشكل كبير على ترسيخ المعلومات، وإن احتاجها الطالب وجدها بسرعة.

٧.اختيار المكان المناسب

إذ أن المكان الهادئ ذو الإنارة الجيدة والمرح يساعد الطالب على التركيز، فيشترط أن يكون بعيداً عن التلفاز وشتى الملهيات التي تقلل التركيز لديه.

٨.وضع جدول وخطط للدراسة

فهذا الأسلوب ينظم الوقت، ويجب أن يحتوي على استراحات بين ساعات الدراسة لاستعادة التركيز وتغيير الجدول كل فترة كي لا يشعر بالملل.

عدم مراجعة المواد قبل الاختبار بساعة والأفضل أخذها بالاسترخاء، وبعد الاختبار أيضاً عدم مراجعةما كتب بعد أن تسيلم الورقة، وأخذ قسط من الراحة، ثم الاتجاه للمادة التي بعدها فما مضى قد مضى والنظى لما هو آت، واختبار النفس قبل الاختبار عدة مرات، وتقديم التغذية الراجعة (صلح لنفسك وصلح أخطائك)

٩.تحدبد الأولويات

من المهم تحديد المواد الصعبة والتي يواجه صعوبة في فهمها أو حفظها وإعطاءها وقت أطول للدراسة، فالدراسة بطبيعتها تحتاج إلى بذل مجهود عقلي كبير وتستنزف طاقة هائلة من الطالب، ولأن النقاط الصعبة أو المواد الصعبة تحتاج بجهد وطاقة كبيرات فسيكون من اللازم البدء بالصعب لأن العقل يكون بأقصى قدراته على التركيز

١٠.الإهتمام بالنفس

١١.ممارسة الرياضة

فالرياضة تنشط العقل وتحرك الدورة الدموية

١٢.طلب المساعدة

يعتبر فهم المادة أمراً مهماً حتى تكون الدراسة فعالة؛ لذا يجب الحرص على طلب المُساعدة من المُعلّم في حالة عدم الفهم بعد قراءة الملاحظات، وفي حالة التواجد في البيت فإنّه يُمكن طلب المساعدة من أحد الوالدين.

مراحل المذاكرة

للمذاكرة ثلاث مراحل أساسية، هي التسجيل والاحتفاظ بالمعلومة ثم الاستدعاء، فمن اللازم تقسيم الدراسة على الفصل ووزعها وضع جدولا للمراجعة وعدم التكاسل في ذلك، فالمراجعة بعد 10 دقائق ثم بعد 24 ساعة ثم بعد أسبوع ثم بعد شهر تضمن تذكر المعلومات بنسبة 400 بالمئ&#1577اااااااااا

وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى
إسألنا يجمع بين الباحثين عن اجوبة , والراغبين بتوجية وارشاد الاخرين.


إسألينا للمراة العربية
...