تم نشره أكتوبر 21 بواسطة (92 نقاط)


هومرض ضعف العظام وهشاشتها لدرجة السقوط أو حتى الضغوطات الخفيفة، مثل الانحناء أو السعال يمكن أن تسبب كسراً، حيث أن الكسور المرتبطة بهشاشة العظام تحدث بشكل شائع في الفخذ أو الرسغ أو العمود الفقري.

ما هيالعظام

عباره عن نسيج حي يجري تقسيمه واستبداله باستمرار، حيث يحدث هشاشة العظام عندما يصاب الشخص بعدم إنشاء عظم جديد وقت فقدان العظام القديمة.

ترقق العظام يصيب الرجال والنساء من جميع الأجناس، لكن النساء الأكبر سنا اللائي تجاوزن سن اليأس هن الأكثر تعرضا للخطر، يمكن للأدوية والنظام الغذائي الصحي وممارسة تمارين رفع الأثقال المساعدة في منع فقدان العظام أو تقوية العظام الضعيفة بالفعل.

الأعراض

عادة لا توجد أعراض في المراحل المبكرة من فقدان العظام، ولكن بمجرد أن تضعف هشاشة العظام، قد تكون لديك علامات وأعراض تشمل:

1. آلام الظهر، الناجمة عن فقرة مكسورة أو انهارت.

2. فقدان الطول مع مرور الوقت.

3. عظم ينكسر بسهولة أكبر بكثير من المتوقع.

4. يعتمد مدى احتمال إصابتك بهشاشة العظام جزئيًا على مقدار كتلة العظام، التي حققتها في شبابك.

عوامل الخطر

هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تزيد من احتمال إصابتك بهشاشة العظام، بما في ذلك العمر والعرق وخيارات نمط الحياة والظروف والعلاجات الطبية.

أخطار غير قابلة للتغيير

بعض عوامل خطر الإصابة بهشاشة العظام خارجة عن إرادتك، بما في ذلك:

· جنسك: النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام أكثر من الرجال.

· العمر: كلما كبرت، زاد خطر الإصابة بهشاشة العظام.

· تاريخ العائلة: يعرضك أحد الوالدين أو الأخوة لمرض هشاشة العظام لخطر أكبر، خاصة إذا كانت أمك أو والدك قد أصيبت بكسر في الفخذ.

· حجم إطار الجسم: يميل الرجال والنساء، الذين لديهم إطارات صغيرة للجسم إلى التعرض لخطر أكبر، لأنه قد يكون لديهم كتلة عظمية أقل للاستفادة منها مع تقدم العمر.

· مستويات الهرمون:ترقق العظام أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين لديهم الكثير من الهرمونات الموجودة في أجسامهم. الأمثلة تشمل:

1- مشاكل الغدة الدرقية: الكثير من هرمون الغدة الدرقية يمكن أن يسبب فقدان العظام، يمكن أن يحدث هذا إذا كان نشاط الغدة الدرقية مفرط النشاط أو إذا كنت تتناول الكثير من أدوية هرمون الغدة الدرقية لعلاج قصور الغدة الدرقية.

2- الغدد الأخرى: ترتبط هشاشة العظام أيضا مع فرط نشاط الغدة الدرقية والغدد الكظرية.

3- العوامل الغذائية:من المحتمل أن يحدث ترقق العظام في الأشخاص الذين لديهم:

كمية منخفضة من الكالسيوم، يلعب نقص الكالسيوم مدى الحياة دورًا في تطور مرض هشاشة العظام، حيث يسهم الكالسيوم المنخفض في تناقص كثافة العظام وفقدان العظام في وقت مبكر وزيادة خطر الاصابة بالكسور.

4- اضطرابات الاكل: إن تقييد تناول الطعام بشدة ونقص الوزن يضعف العظام لدى الرجال والنساء.

5- جراحة الجهاز الهضمي: الجراحة للحد من حجم معدتك أو لإزالة جزء من الأمعاء يحد من مساحة السطح المتاحة لامتصاص المواد الغذائية، بما في ذلك الكالسيوم، تشمل هذه العمليات الجراحية تلك التي تساعدك على إنقاص الوزن والاضطرابات المعدية المعوية الأخرى.

خطر الإصابة بهشاشة العظام أعلى لدى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل طبية معينة، بما في ذلك:

1. مرض الاضطرابات الهضمية.

2. مرض التهاب الأمعاء.

3. أمراض الكلى أو الكبد.

4. السرطان.

5. الذئبة.

6. التهاب المفاصل الروماتويدي.

الوقاية

· التغذية الجيدة، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام ضرورية للحفاظ على صحة عظامك طوال حياتك.

· البروتين هو واحد من اللبنات الأساسية للعظم. ومع ذلك، هناك أدلة متضاربة حول تأثير تناول البروتين على كثافة العظام.

· معظم الناس يحصلون على الكثير من البروتين في وجباتهم الغذائية، ولكن البعض الآخر لا يفعل ذلك، يمكن للنباتيين والنباتيين الحصول على ما يكفي من البروتين في النظام الغذائي إذا كانوا يبحثون عن عمد عن مصادر مناسبة، مثل فول الصويا والمكسرات والبقوليات وبذور النباتيين والنباتيين، ومنتجات الألبان والبيض للنباتيين.

· كبار السن قد يأكلون أقل من البروتين لأسباب مختلفة، إذا كنت تعتقد أنك لا تحصل على ما يكفي من البروتين، اسأل طبيبك عما إذا كانت المكملات الغذائية هي أحد الخيارات.

· إن نقص الوزن يزيد من فرصة فقدان العظام والكسور، من المعروف الآن أن زيادة الوزن تزيد من خطر حدوث كسور في ذراعك ومعصمك/ على هذا النحو، فإن الحفاظ على وزن مناسب للجسم مفيد للعظام تمامًا كما هو الحال بالنسبة للصحة بشكل عام.

· يحتاج الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و50 عامًا إلى 1000 ملليغرام من الكالسيوم يوميًا، وتزداد هذه الكمية اليومية إلى 1200 ملليغرام عندما يبلغ عمر النساء 50 عامًا ويبلغ الرجال 70 عامًا.

المصادر الجيدة للكالسيوم

1. منتجات الألبان قليلة الدسم.

2. الخضار الورقية الخضراء الداكنة.

3. سمك السلمون المعلب أو السردين مع العظام.

4. منتجات الصويا، مثل التوفو.

5. الحبوب المدعمة بالكالسيوم وعصير البرتقال.

وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى
إسألنا يجمع بين الباحثين عن اجوبة , والراغبين بتوجية وارشاد الاخرين.


إسألينا للمراة العربية
...