16 مشاهدة
نشر أكتوبر 31، 2020 بواسطة (524 نقاط)

فهم الذكاء الاصطناعي واستخداماته وتقسيمه


ربما حاول الكثير منكم استخدام مساعد شخصي على أجهزتهم، مثلGoogle Assistant، أو استخدام "Cortana" على جهازWindows. في السابق، وكان هذا المساعد الشخصي يقدم لنا مساعدة بدون تدخل منا في عملية جمع المعلومات والاوامر بالنسبة له، حيث تم توفير البيانات المطلوبة من خلال الأوامر الصوتية.

مثال على هذه العملية: أسئلة المساعد الشخصي حول الطقس اليوم أو تاريخ اليوم والأسئلة الأخرى التي تريدها، بعد أن يجري بحثًا على الإنترنت، ستحصل على إجابات منه على الفور، هذا المثال باختصار هذا هو أن الذكاء الاصطناعي بسيط.

لقد تطور هذا النوع من الذكاء الاصطناعي بسرعة كبيرة، على سبيل المثال

استخدام المساعدين الصوتيين في السيارات الذاتية القيادة، ويطلق عليه الآن الذكاء الضيق (الضعيف) لأنه يهدف إلى إنجاز المهام بطريقة محدودة، مثل اكتشاف الوجه والبحث على الإنترنت وحتى قيادة السيارات بشكل ذاتي (بدون تدخل منك), يأمل جميع المطورين الذين يمتلكون هذا الذكاء في تحقيق مطالب عالمية قوية من خلال أبحاثهم.

والذكاء الاصطناعي في تعريفة البسيط هو قدرة برامج الكمبيوتر (الحوسبة) على التعلم والتفكير والتفاعل مثل البشر في أمور محدده.

ولقد ظهر هذا المصطلح لأول مرة في يد عالم الكمبيوتر الأمريكي "John McCarthy" عام 1950. وكان مجال البحث في هذا المجال في ذلك الوقت, كما كانت وزارة الدفاع الأمريكية مهتمة جدًا بهذا البحث.

ومنذ ذلك الحين التزمت ببرمجة وتعليم وتدريب (الحواسيب) أجهزة الكمبيوتر على محاكاة التفكير البشري والتفاعل.

وينقسم الذكاء الاصطناعي تقريبًا إلى ثلاثة أجزاء في مراحله، ووفقًا للعديد من المعايير التي تحدد كفاءته وقدرته على أداء المهام المختلفة الموكلة إليه، فإن الذكاء الاصطناعي الذي نمتلكه اليوم لا يستطيع التفكير والتفاعل بشكل يحاكي التفكير البشري من خلال الطريق الذي اتبعوه من قبل حتى الآن، بدلا من ذلك لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه لتحقيق الهدف، ويعتقد البعض أن هذا مستحيل أن نصل إليه.

الذكاء الاصطناعي الضعيف (الضيق)Narrow *.I

وهذا ما توصل اليه علماء الذكاء الاصطناعي حتي الان، ومن اسمه قسم الذكاء الاصطناعي الضيق، يمكننا أن نرى بوضوح أن هذا النوع يعتمد على أداء مهمة واحدة ومحدودة بالتفاعل.

كما يقوم بتنفيذ مهام بسيطة مثل الرد على أحوال الطقس في موعد محدد وإدارة التحكم في الأجهزة الذكية الأخرى والإجابة على أسئلتك بشكل عام وبسيط ويمكنه جمع كل هذه الخدمات وتقييدها أو دمجها من خلال البحث على الإنترنت. تنطبق معًا على الخدمات المغطاة مثل السيارات ذاتية القيادة والمساعدات الرقمية والروبوتات المنتشرة حاليا, لكنه لا يستطيع أن يفكر وحده أو بشكل منفرد، ولا يستطيع أن يفهم الخطاب بشكل كامل لانه مبرمج مسبق على فهم أمور مدخله إليه من قبل.

الذكاء الاصطناعي العام (المتقدم)General *.I

وهذا هو الهدف الذي يريده العلماء ويأملون تحقيقه. هنا، يمكن للذكاء الاصطناعي العام فهم سياق الحوار بطريقة منطقية، وإصدار الأحكام بناءً على منطق محدد من قبله، ويمكن أن يتعلم بمرور الوقت من خلال تجربة الحياة الواقعية، كما أن لديه القدرة على استخدام المنطق لاتخاذ القرارات المعينة، حتى في حالة الشك. ستكون وظيفة الكمبيوتر بهذه المجموعة من السمات مشابهة للتفكير البشري الذي نعرفه.

الذكاء الاصطناعي الفائقSuper *.I

من المعتقد أنه ربما في المستقبل القريب، نظرًا لأن قد تصبح أجهزة الكمبيوتر أفضل من البشر من جميع الجوانب وأكثر وعي ومثالية من عقول البشر، فقد يتمكن العلماء من الوصول إليه فى وقت ما.

وأخيرا وبغض النظر عن كل هذا فأظن أن مهما تطورت الروبوتات والذكاء الاصطناعي إلي حد كبير سيظل بإمكاننا التحكم بها وإبطالها في أى وقت أي أنها من الصعب الخروج عن سيطرة البشر لاننا من صنعناها ونعرف ما يبطلها وهذا الشئ يشعرنا بالامان إلى حد كبير.

...