26 مشاهدة
نشر فبراير 26 بواسطة (3,032 نقاط)
عُدل فبراير 26 بواسطة
كنت جالساً بإحدى الحدائق فاسترعت فتاةٌ انتباهي و هي على أريكةِ الحديقة، إنها آيةٌ في الجمال. قُمتُ من مكاني، و قد جَذبني جمالها دون شعور ، اتجهتُ نحوها و جلستُ بجانبها و أخذتُ أتمعّن في تقاسم وجهها الوسيم، و بعد بُرهةٍ سألتُها : هل أنت متزوجة؟

أجابتْ : لم أتزوّج بعد، فقد تقدّمَ إليّ العديد من الشُّبأن و لكنني لم أجد فيهم مواصفات شريك حياتي.

قلتُ لها و ما هي مواصفات شريك حياتك ؟

أجابت بكل هدوء: حُسنُ الخُلُق.

قلت لها، و أنا مرتبكاً من شدة الخجل : و هل تقبلين صداقتي البريئة إلى حين التأكُّد من خِصالي، فَقَصدي هو  الزواج منك.

أجابت: نعم ، لقاؤنا سيكون في هذه الحديقة.

مرّت شهور شهور عديدة و نحن نلتقي في الحديقة نفسها نتبادلُ أطراف الحديث قصد التعارف .

في أحد الأيام ، و عند انتهائنا من حديثنا، قالت لي : إذا كنتَ صادقا في قولك عن الزواج، فعليك بمرافقة والديْك إلى بيتنا من أجل تعارف والدينا ، فقد اقتنعت نفسي من حسن خلقك و رجولتك.

فرحت و سُرِرتُ كثيراً لقولها ، ذهبتُ على التوِّ إلى بيتنا ، أخبرت والديّ بالأمر، استقبلا الخبر بكل سرور و قبلا الذهاب إلى بيت الفتاة من أجل معرفة والديِّ الفتاة و فتح باب الخطبة و الزواج.

توجه الأبوين صوب بيت الفتاة و قضيا النهار كله مع أسرة الجميلة ، و في الأخير طلبا يد ابنتهما فقبلا الأمر دون تردد.

مر العرس على أحسن ما يُرام  بعد عقد القران.

مرت سنتان و أنجبت لي طفلا ذكراً و بعده رُزِقنا بطفلة.

و ها نحن نعيش حياة زوجية تسودها المحبة الصادقة و السعادة التي يتمنّاها كل الرجال.

هنيئا لي بهذه الزوجة العظيمة، و تمنياتي لكل الشباب
...