8 مشاهدة
نشر سبتمبر 8 بواسطة (1,668 نقاط)
عُدل سبتمبر 9 بواسطة
image

إن مزايا التسامح في بناء المجتمعات من أهم الأخلاق التي يجب أن يتحلى بها جميع أفراد المجتمع، وذلك لأن التسامح يؤثر على الفرد، ويؤثر على المجتمع، فالتسامح أحد أهم الأخلاق الراقية والعظيمة، وقد دعا إليها الله والرسول، وذلك حيث قال رسولنا الكريم "ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب"

فقد أشار إلينا سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام أن قوة الانسان كامنة في سيطرته على نفسه أثناء غضبه ومسامحة عدوة، وليست في غلبة الأعداء.

إن التسامح له تأثير نفسي إيجابي على الفرد، وعلى المجتمع أيضاً، حيث أنه يزيل جميع شرور النفس لدى الانسان، كما أنه يمتص الغضب ويتخلص منه، ويقوم بنشر الحب والترابط بين أفراد المجتمع.

تعريف التسامح

إن التسامح هو عفو الفرد عند قدرته على رد الإساءة لمن أساء إليه، وهو أيضاً نقاء الروح من شرور النفس، فالتسامح عبارة عن مفهوم أخلاقي واجتماعي، ومن مزايا التسامح في بناء المجتمعات أنه يقوم بالتخلص من جميع الخلافات والمشاكل التي تحدث بين أفراد المجتمع، فهو أحد الأدلة على ثقافة المجتمع ومعتقداته الدينية، حيث أن التسامح قد تمت الدعوة إليه من جميع الأنبياء والرسل، إن التسامح يقوم بتقليل المشاكل والخلافات بين أفراد المجتمع، حيث أنه يجعل الشخص يستطيع أن يسامح ويتخطى العيوب في الأشخاص ويلتمس لهم العذر، بالإضافة إلى جعل الانسان قادراً على التركيز على مميزات الأفراد بدل من انتقادهم.

مظاهر التسامح

إن التسامح له دور فعال في بناء المجتمع، حيث أن التسامح يجعل الشخص قادر على العفو عند مقدرته، وذلك لأن التسامح من أهم الصفات التي يجب أن تتوافر في جميع أفراد المجتمع، كما أن من مزايا التسامح في بناء المجتمعات أنه يجعل الانسان قادراً على الشعور بالسلام الداخلي والنفسي، كما أنه يشعر دائماً بالسعادة، كما أنه يستطيع أن يُخرج الانسان من الظلمات إلى النور، وبالتالي نجد مجتمع خالي من الحروب والمشاكل التي من الممكن أن يتعرض لها أي مجتمع آخر.

دور التسامح في تحقيق الأمان

إن التسامح أحد أهم الأخلاق التي تحقق الأمن والأمان بين أفراد المجتمع، حيث أن التسامح ثقافة يجب أن يتحلى بها جميع الأشخاص في المجتمع، فهو قادر على حل جميع المشكلات النفسية والإجتماعية داخل الانسان، فبالتالي نجد مجتمع خالي من مشاكل العنف، وشرور النفس، والحقد، والخوف، والقلق، حيث أن جميع هذه المشاعر تنتج بسبب عدم تسامح الفرد للآخر.

من مزايا التسامح في بناء المجتمعات أنه يقوم بالإصلاح بين الشخص والآخر، وبذلك يتأثر المجتمع كله، فيجب أن نمارس التسامح لعيش حياة جميلة للفرد والمجتمع، فالتسامح ينتج لنا مجتمع سعيد، لا يوجد به أمراض نفسية، ولا يوجد به كراهية، ولا حقد، به أفراد أسوياء يتعايشون سوياً.

أنواع التسامح

إن التسامح يكمُن في قبول الشخص لنفسه أولاً، ثم قبوله للآخرين، فالانسان الذي لا يستطيع أن يعفو عن نفسه، لن يكون بمقدوره أن يعفو عن الآخرين، يجب على كل انسان أن يحب نفسه ويتقبلها، ويجب أن يتخلص من شعور الذنب، ويتجنب جلد الذات، والتسامح له عدة أنواع، ومن أهم هذه الأنواع، ما يلي:

  • التسامح الثقافي بين الأفراد داخل المجتمع، ويعتبر هذا النوع من أهممزايا التسامح في بناء المجتمعات.

  • التسامح الفكري في جميع الآراء الفكرية بين أفراد المجتمع في النقاشات.

  • التسامج السياسي حيث أن الآراء السياسية من الممكن أن تجد من يؤيدك فيها، وفي نفس الوقت تجد المعارضين لها، فيجب على كل فرد أن يتقبل جميع الآراء المختلفة بصدر رحب.

  • التسامح الديني وذلك في تقبل جميع العقائد الدينية المختلفة واحترام جميع الديانات السماوية.

وفي النهاية يجب أن نعلم أن التسامح من أهم الصفات التي يجب أن يتصف بها جميع الأفراد في المجتمع، ويجب على كل أم أن تقوم بتربية أبنائها على التسامح، ويجب أن يتقبل الانسان نفسه حتى يتقبل الطرف الآخر، وذلك من أجل أن يعُم الخير على الفرد وعلى المجتمع بأكمله.
...