20 مشاهدة
الدعاء بين السجدتين لا يعرفه الكثير، فأغلب الناس قد يعتقد أن الجلوس بين السجدتين ليس واجباً، ولكنه في الحقيقة واجب لدي الحنابلة، وأدناه أن يقول مرة (رب اغفر لي) وأدنى الكمال عند الحنابلة قول الدعاء ثلاث مرات كالكمال في التسبيح عند الركوع وعند السجود، والدعاء مشروع لدي الشافعية والحنابلة.

هل يجوز الدعاء بين السجدتين للوالدين
الدعاء للوالدين بين السجدتين جائز ولا بأس في ذلك، ولكن الأفضل الالتزام بنص الدعاء ما ورد به النص  (رب اغفر لي، رب اغفر لي، رب اغفر لي، اللهم اغفر لي وارحمني واهدني واجبرني وارزقني وعافني)هكذا جاء في الدعاء بين السجدتين، وإذا دعا المصلي لوالديه مع هذا الدعاء وقال (اللهم اغفر لي ولوالدي ولأقاربي المسلمين، أو اللهم اغفر لي وللمسلمين فلا بأس في ذلك، حيث أن الجلوس بين السجدتين هو محل دعاء، ولكن الأفضلية الالتزام بالنص الوارد.


دعاء بين السجدتين حصن المسلم
قد روى حذيفة  أنه قد صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم فكان يقول فيما بين السجدتين هذا الدعاء (رب اغفر لي) وقد روى عن ابن عباس أنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيما بين السجدتين: (اللهم اغفر لي، وارحمني، واهدني، وعافني، وارزقني) وفي رواية لمسلم  (إن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله كيف أقول حين أسأل ربي، قال: قل: (اللهم اغفر لي وارحمني، وارزقني، فإن هؤلاء جميعا تجمع لك دنياك، وآخرتك) أي لأن الغفران هو الستر في الدنيا، والعافية هي دفع البلاء عن الداعي، والرزق نوعان ظاهر كالقوت وباطن رزق القلب والنفس كالعلم والأخلاق.

حكم من نسي الذكر بين السجدتين
هناك اختلاف بين المذاهب في حكم من نسي الذكر بين السجدتين، فيري المالكية أنها نسيان الذكر لا يستوجب ركوع السهو، وجاء في المجموع للنووي الشافعي: التَّسْبِيح وَسَائِر الْأَذْكَارِ فِي الرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ وَقَوْلُ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ وَرَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ وَالتَّكْبِيرَاتُ غَيْرَ تَكْبِيرَةِ الْإِحْرَامِ، كُلُّ ذَلِكَ سُنَّةٌ لَيْسَ بِوَاجِبٍ، فَلَوْ تَرَكَهُ لَمْ يَأْثَمْ، وصلاته صحيحة، سواء تركه عمدا أو سَهْوًا، لَكِنْ يُكْرَهُ تَرْكُهُ عَمْدًا، هَذَا مَذْهَبُنَا وَبِهِ قَالَ مَالِكٌ وَأَبُو حَنِيفَةَ وجمهور الْعُلَمَاء، ولكن ذهب الحنابلة إلي وجوب سجود السهو علي من نسي الذكر بين السجدتين كما جاء في العدة شرح العمدة للمقدسي الحنبلي: وواجباتها سبعة: التكبير غير تكبيرة الإحرام، والتسبيح في الركوع والسجود مرة مرة، والتسميع والتحميد في الرفع من الركوع، وقول: رب اغفر لي ـ بين السجدتين، والتشهد الأول، والجلوس له، والصلاة على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في التشهد الأخير فهذه إن تركها عمداً بطلت صلاته، وإن تركها سهواً جبرها بالسجود.

هل الصلاة صحيحة في حال نسيان الدعاء بين السجدتين؟
نعم الصلاة صحيحة في حال نسيان الدعاء بين السجدتين وذلك لأن الدعاء بين السجدتين من السنن المؤكدة، بالفعل هي الزام في الصلاة لأن السنة المؤكدة تعامل معاملة الفرض، ولكن الدعاء بين السجدتين ليست ركن من أركان الصلاة التي عدم قضائها يبطل الصلاة، فمثلا الجلوس بين السجدتين والطمأنينة من أركان الصلاة، لذلك من نسي الدعاء بين السجدتين صلاته صحيحة ولا شئ عليه، ولكن يجب عدم تعمد ذلك.
 
الواجب علي كل مسلم البحث لنيل العلم، ففي هذا الزمان افتقدنا، الجهاد من أجل العلم، وأصبح الشباب يبحثون على مواقع التواصل الإجتماعي عن أشياء لا فائدة لها، اللهم اهدني واهدي شباب المسلمين جميعا، اللهم أرحمنا واغفر لنا وتوب علينا يا أرحم الراحمين.
نشر أكتوبر 21، 2021 بواسطة (1,668 نقاط)